امريكا تتقدم على الصين بعدد الاصابات بفيروس كورونا بعد ارتفاع الحصيلة إلى أكثر من 82 ألف مصاب

تصدرت الولايات المتحدة الأمريكية، مساء الخميس، دول العالم من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا، بعد ارتفاع الحصيلة إلى أكثر من 82 ألف مصاب.
وبذلك تفوق الولايات المتحدة الصين، في عدد الإصابات لأول مرة منذ انتشار الفيروس، أواخر العام الماضي، وفق ما أظهرت أرقام منصة ”روي لاب“ التي تقدم لحظة بلحظة آخر إحصائيات كورونا.
وكشفت الأرقام أن حالات الإصابة بكورونا في الولايات المتحدة ارتفعت إلى 82 ألفا و391، فين حين سجلت الصين حتى التوقيت نفسه 81 ألفا و299 مصابا.

أما حالات الوفاة فقد بلغت عند الأولى ألفا و179، فيما وصلت في الصين إلى 3 آلاف و287.

ولا تزال إيطاليا متصدرة دول العالم من حيث عدد الوفيات بواقع 8 آلاف و215.

ورغم الارتفاع الكبير بعدد إصابات كورونا في امريكا، قال الرئيس دونالد ترامب، مساء الخميس، إن بلاده أحرزت تقدما كبيرا فيما يتعلق بمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، مشيرا إلى أن هناك مستشفى على متن سفينة تابعة للبحرية تصل السبت لميناء نيويورك.

وأوضح ترامب خلال مؤتمره الصحفي اليومي، من البيت الأبيض، حول تطورات الفيروس: ”أحرزنا تقدمًا كبيرا ضد كورونا وسنهزمه، وهدفنا استنباط الحلول وليس استعراض المشاكل فقط“.

وأضاف: ”بحثنا في قمة العشرين الافتراضية سبل مكافحة فيروس كورونا، كما أجريت اجتماعا مع حكام الولايات بعد تلك القمة“.

وأكد ترامب أن الحزمة الاقتصادية المقدرة بـ2 تريليون دولار تهدف لدعم المواطنين الأمريكيين بما في ذلك دفع الرواتب.

ولفت إلى أن هناك دعما أساسيا للقطاعات الصناعية التي تضررت جراء أزمة كورونا، داعيا مجلس النواب لتمرير الحزمة الاقتصادية لمواجهة تداعيات الفيروس.

وتابع: ”هناك مستشفى على متن سفينة تابعة للبحرية تصل السبت إلى ميناء نيويورك“، لافتا إلى أن سفينة البحرية التي تحمل مستشفى ستصل فرجينيا بعد التوقف بنيويورك.

وفي السياق، أعلن ترامب أنه سيتحدث هاتفيا إلى نظيره الصيني شي جينبينغ، مع تخطي الولايات المتحدة الصين في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد.

وشكك ترامب في الأعداد المعلنة من الصين حول الإصابات والوفيات بفيروس كورونا، قائلا: ”أنتم لا تعرفون ما هي الأرقام في الصين“.

ويخضع نحو نصف الولايات المتحدة حاليا لأوامر بالبقاء في المنزل، في محاولة للحد من انتشار الفيروس الذي تخنق تبعاته الأنشطة الاقتصادية، وتطلق موجة من التسريح للعاملين.

وشهدت ولاية نيويورك أكبر عدد من الوفيات والمصابين بالمرض على مستوى البلاد.

وقال حاكم نيويورك آندرو كومو، الذي حذر من قبل من نقص متوقع في أسرة المستشفيات وأجهزة التنفس الصناعي، الخميس، إن عدد الوفيات في الولاية بلغ 385 حالة ارتفاعا من 285 في اليوم السابق، بينما بلغت الإصابات بالولاية 37 ألفًا و738 إصابة.

وستتلقى المستشفيات والعاملون المسرحون من وظائفهم والشركات التي تواجه صعوبات مساعدات اقتصادية مطلوبة بشدة بموجب مشروع قانون الإغاثة الذي أقره مجلس الشيوخ مساء الأربعاء، بإجماع 96 صوتا.

وحتى منتصف ليلة الخميس الجمعة، أصاب كورونا قرابة 530 ألف شخص حول العالم، توفي منهم مايزيد على 23 ألفا و700، فيما تعافى أكثر من 122 ألفا.

وأجبر انتشار الفيروس دولًا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر تجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.