محافظ ذي قار يشدد على ضرورة دعم القوات الأمنية وعدم الانجرار خلف الشائعات المغرضة

محافظ ذي قار يشدد على ضرورة دعم القوات الأمنية وعدم الانجرار خلف الشائعات المغرضة

شدد محافظ ذي قار، ناظم الوائلي، السبت، على ضرورة دعم القوات الأمنية وعدم الانجرار خلف الشائعات المغرضة، فيما وجه بتشكيل لجنة تحقيقية لتحديد المقصرين بالاحداث التي شهدتها مدينة الناصرية يوم امس الجمعة.

جاء ذلك في بيان أصدره اليوم، 28 تشرين الثاني 2020، بشأن الأحداث التي وقعت في محافظة ذي قار يوم أمس الجمعة، والتي أوقعت عددا من القتلى والجرحى، حيث قال الوائلي، إن “اللجنة الأمنية العليا في محافظة ذي قار، تتابع الأحداث التي شهدتها محافظتنا عصر يوم الجمعة، وهي في حالة انعقاد مستمر”، مؤكدا أن الوضع الأمني في المحافظة مستتب، وحظر التجوال جاء تحسباً لأي طارئ.

وأوضح ان “الأمور في محافظة ذي قار تسير باتجاه التهدئة، وأن حظر التجوال في مربع المدينة، والحركة طبيعة في باقي المحافظة، وهناك استتباب كامل للأمن،سواء في المحال والمولات والأسواق ومحطات الوقود التي هي تعمل حاليا بشكل انسيابي، وأكثر المواطنين لا يعلمون بما جرى”، لافتا إلى أن “الحظر في عموم المحافظة جاء من أجل الحفاظ على الوضع العام وتحسبا لأي طارئ”.

وتابع أن “ما حصل في ساحة الحبوبي هو احتكاك بين المتظاهرين نتيجة سوء فهم وتدخلت القوات الأمنية لمعالجة الموقف”، مؤكدا أن إدارة المحافظة حيادية في تقييمها للوضع والواقع، ولا توجد أفضلية لطرف على طرف آخر.

وأضاف “وجهنا مديرية شرطة ذي قار بتشكيل لجنة تحقيقية لتحديد المقصرين بالحادث وإعلامنا النتائج”، فيما اهاب “بجميع أبناء المحافظة بدعم القوات الامنية في تنفيذ واجباتها في فرض الأمن وتعزيز السلم الأهلي وعدم الانجرار خلف الشائعات المغرضة، ونعد الجميع بأن مطلقيها سيكونون عرضة للمسائلة القانونية حتما”.

وكان الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء يحيى رسول، قد أصدر مساء أمس، بيانا بشأن احداث محافظة ذي قار، جاء فيه أن “القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، اصدر قرارا باقالة قائد الشرطة في محافظة ذي قار وتشكيل لجنة للتحقيق في الاحداث التي جرت في المحافظة، واعلان حظر التجوال فيها، والغاء اجازات حمل السلاح، لمنع المزيد من التداعيات التي تضر السلم الاهلي في العراق”.

واكد أن “الكاظمي شدد على أن توتير الاوضاع في العراق ليس في مصلحة البلد وان لا بديل عن القانون والنظام والعدل ومن ضمن ذلك العدل تجاه الدماء التي اريقت في احداث اليوم”.