حركة وعي الوطنية: الاساليب القمعية التي لجأت اليها سلطات كوردستان ضد المدنيين يتزع الشرعية منها

حركة وعي الوطنية: الاساليب القمعية التي لجأت اليها سلطات كوردستان ضد المدنيين يتزع الشرعية منها

أكدت حركة وعي الوطنية، الثلاثاء، ان الاساليب القمعية التي لجأت اليها سلطات كوردستان ضد المدنيين يتزع الشرعية منها وتكون بذلك غير مؤهلة لقيادة الاقليم.

وقال المكتب السياسي للحركة في بيان ، انه “في الوقت الذي تنعى حركة وعي الوطنية الشهداء الذين سقطوا برصاص القوات الامنية في اقليم كوردستان، تستنكر استخدام القوة المفرطة تجاه الذين خرجوا باحتجاج سلمي للمطالبة بحقوقهم المشروعة”.

وأضافت الحركة، ان “الاساليب القمعية التي لجأت اليها القوات الامنية هناك ضد المدنيين المطالبين بتأمين حقهم في العيش الكريم تنسف الديمقراطية التي طالما تتغنى بها ادارة الحكم في الاقليم، من جانب آخر نرى ان التعسف في استخدام السلطة ينتزع الشرعية منها وتكون بذلك غير مؤهلة لقيادة الاقليم”.

وتابعت، كما اننا “نستغرب صمت الحكومة الاتحادية تجاه تلك الافعال غير المسؤولة، حيث ان الحفاظ على النظام العام يتمثل بإشباع حاجات الافراد وتوفير العيش الرغيد، لا بالقمع والقسر وتكميم الافواه”.

وزادت “واذ ندين بشدة شتى ممارسات العنف ضد ابناء شعبنا العراقي من الشمال الى الجنوب، نطالب بعدم المساس بحرية الافراد التي كفلها الدستور، والتعرض للقيم الانسانية التي تغير من سلوك الافراد في الانتماء الى وطنهم، ونحذر من ان هذه الممارسات من قبل السلطات في عموم البلاد تجعل من المواطن العراقي لا يأمن بمن يحتمي بهم من العدو وسيؤدي ذلك حتما الى تمرد يصعب السيطرة عليه مستقبلا”.