وزارة الداخلية: مصادرة الآلاف من الأسلحة المنفلتة في عدة مدن عراقية خلال الفترة الماضية

وزارة الداخلية: مصادرة الآلاف من الأسلحة المنفلتة في عدة مدن عراقية خلال الفترة الماضية

أعلنت وزارة الداخلية، يوم الاثنين، عن مصادرة الآلاف من الأسلحة المنفلتة في عدة مدن عراقية خلال الفترة الماضية، مشيرة إلى أن العمليات الأمنية أسهمت بشكل كبير في انخفاض نسبة الجرائم.

وقال الناطق باسم الداخلية، اللواء خالد المحنا، لوكالة الأنباء العراقية: إن هناك عدة تهديدات تواجه المجتمع العراقي، أحدها السلاح المنفلت والنزاعات العشائرية والجريمة المنظمة وغيرها، لذلك أجرت وزارة الداخلية عمليات كبيرة في مناطق مختلفة من البلاد لمصادرة الأسلحة من البيئات العشائرية ومراكز المدن والمناطق التي تشهد نزاعات مسلحة.

وبين أنه تمت مصادرة الآلاف من قطع السلاح الخفيفة والمتوسطة خلال الفترة الماضية، مضيفا “كانت هنالك نجاحات وتحقيق أهداف خلال العمليات التي شنتها قواتنا الأمنية”.

وأكد المحنا أن العمليات مستمرة وبوتيرة متصاعدة، لمصادرة جميع الأسلحة المخالفة للقانون.

وأشار إلى أن الكثير من الجرائم بدأت تنخفض، لا سيما المتاجرة بالمخدرات، بعد الحملات القوية التي أطلقتها وزارة الداخلية والتي أسفرت عن إلقاء القبض على الآلاف المتاجرين بالمخدرات، وضبط مئات الكيلو غرامات من المواد المخدرة، والوصول إلى أماكن نائية جدا كان يتصور المهربون، انه يصعب الوصول لها.