محافظ نينوى: الحكومة المركزية تتحمل عرقلة الاعمار في نينوى والتخصيصات لاتتناسب مع حجم الدمار

محافظ نينوى: الحكومة المركزية تتحمل عرقلة الاعمار في نينوى والتخصيصات لاتتناسب مع حجم الدمار

كشف محافظ نينوى نجم الجبوري، عن عزمه السفر الى العاصمة بغداد اليوم، للتأكد من التخصيصات المالية لمحافظة نينوى في الموازنة الاتحادية لعام 2021.

الجبوري، وفي تصريح خاص لموقع nrt عربية، نفى اليوم الاربعاء 6 كانون الثاني 2021، ماتم تداوله في وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي، حول مبالغ تخصيصات محافظة نينوى في الموازنة الاتحادية.

واضاف الجبوري، ان “التخصيصات المالية للمحافظة، لاتتناسب مع حجم الدمار سواء كان داخل المدينة، او في الاقضية والقرى التابعة لها، وان لدينا تحفظ منذ السابق على ملف الاموال المخصصة لمدينة الموصل”.

وشدد الجبوري، على انه “في حال بقيت الارقام المالية المخصصة للمحافظة متدنية فان نواب نينوى لن يصوتوا على مشروع موازنة عام 2021”.

ونوه الجبوري، الى ان “المحافظة تزخر بالاعمار، لكنها مظلومة اعلاميا، فبشهادة الكثيرين، لدينا اعمار يفوق ما يوجد في محافظات اخرى، اذ مع نهاية اذار المقبل ستفتح (235) مدرسة، وايضا لدينا جسور ومستشفيات وصيدليات، قاربت على الانتهاء”.

وحمل الجبوري الحكومية المركزية ملف التخصيصات المالية، الذي يعرقل اعادة اعمار المحافظة، موضحا ان ” المركز يمتلك اغلب الكشوفات، ومطلع بشكل جيد على حجم الدمار في المدينة”.