الكعبي: موازنة العام 2021 سيتم تمريرها خلال الفترة القصيرة المقبلة بعد تقليص نسب العجز

الكعبي: موازنة العام 2021 سيتم تمريرها خلال الفترة القصيرة المقبلة بعد تقليص نسب العجز

أكد النائب الأول لرئيس مجلس النواب، حسن الكعبي، الأحد، أن موازنة العام 2021 سيتم تمريرها خلال الفترة القصيرة المقبلة، بعد تقليص نسب العجز الى مديات لا تضر بمصالح المواطنين والدولة.

جاء ذلك خلال استقباله اليوم، 17 كانون الثاني 2021، القائم بأعمال السفارة الفرنسية جان نويل بونيو، والمستشارة السياسية للسفارة ليلى مرغاد، ورئيس اللجنة القانونية النيابية ريبوار هادي، ورئيس كتلة الرافدين النيابية يونادم كنا، حيث ذكر المكتب الإعلامي للكعبي في بيان، أن الأخير أكد ان “طبيعة العلاقات العراقية – الفرنسية تتميز بعمق تأريخي وثقافي وقانوني، وهناك نوع من التأثر المتبادل ما بين الثقافتين، ونحن نقدر حجم اهتمام دولة كبيرة مثل فرنسا بعلاقاتها ببلدنا”.

وأشاد “بدور البعثة الدبلوماسية الفرنسية التي تعد من بين اكثر سفارات البلدان فاعلية في بغداد”، داعيا إلى “تعزيز التبادل العلمي والخبرات بكافة المجالات الثقافية والاقتصادية والعلمية”.

كما شدد الكعبي، خلال البيان على أهمية اقامة الانتخابات المبكرة في العراق ودور المنظمات الدولية والخبراء والدول الصديقة بها، مبينا ان “دور المراقبين سيكون لإضفاء الشفافية على هذه الانتخابات وليس الشرعية، كون الاخيرة مستمدة من سيادة العراق والقانون العراقي الذي ينظم العملية”.

وختم بالقول إن “الموازنة ستقر خلال الفترة القصيرة القادمة لكن بعد تقليص نسب العجز الى مديات لا تضر بمصالح المواطنين والدولة”.

من جانبها أفادت اللجنة المالية النيابية أن تمرير قانون الموازنة العامة لعام 2021 يحتاج إلى توافق سياسي، وقال مقرر اللجنة النائب أحمد الصفار، في تصريح صحفي، إن “اللجنة المالية ستقوم بتحديد المقترحات التي ترى ضرورة في تغييرها وكيفية توزيع النفقات العامة ضمن وحدات الانفاق”.

وأوضح أن اللجنة المالية ستقوم بتخفيض بعض بنود الموازنة وزيادة في بنود أخرى حسب حاجة تلك البنود”، لافتا إلى ان “مشروع قانون الموازنة في مجلس النواب يحتاج إلى تعاون وتوافق سياسي”.

جدير بالذكر ان مجلس النواب أنهى خلال جلسته الخامسة والثلاثين، أمس السبت، ‏ مناقشة مشروع قانون ‏الموازنة الاتحادية للعام 2021.‏