كتلة النهج الوطني: ارادة سياسية خلف افشال جلسة استجواب محافظ البنك المركزي

كتلة النهج الوطني: ارادة سياسية خلف افشال جلسة استجواب محافظ البنك المركزي

اكدت كتلة النهج الوطني، السبت، ان ارادة سياسية خلف افشال جلسة استجواب محافظ البنك المركزي مصطفى غالب من قبل رئيس كتلة الحكمة النيابية فالح الساري.
وقال القيادي في الكتلة مهند العتابي ان” سياسة البنك المركزي غير اواضحة وانكشفت سياسة ليست ناضجة ذهبت الى رفع سعر دولار بخطوة غير مدروسة وكذلك ادت الى مضاربات مالية فقدنا بها انهيار تكنيك الدنيار خلال ثلاثة اشهر”.
واضاف” اكثر من ذلك هناك خطوات سرية كان يفترض ان لايعلن عنها البنك المركزي من خلال نيتة في رفع سعر دولار وكنا امام ثلاثة اشهر بفوضى في سوق العملة فضلاعن ذلك هناك اسئلة ومعلومات تتكلم عن تقليد مصارف على حساب مصارف اخرى اسئلة كثيرة وتخبطات واضحة كانت نتيجتها هو ضرب قوت مواطن وارهاقة”.
وتابع العتابي” كانت هذه الاسئلة وفق ضوابط قانونية ستوجه في جلسة استجواب محافظ البنك وتم الاعداد على ذلك وفق ضوابط معمول بهل وتقديم اسئلة شفهية وكنا ننتظر بخطوة ديمقراطية وخطوة اولى في تاريخ مجلس النواب الحالي”.
واكمل” الكل يعلم ان مجلس النواب الحالي لم يستجوب اي شخصية حكومية وكانت اولى خطوات الاستجواب لرئيس هيئة الاتصالات ومحافظ البنك المركزي الاول حالته الصحية حالت دون استجوابه والثاني كنا ننتظر ونستعد الى متابعة ومناقشة الاستجواب وكان الحظور الكاملاً؛ لكن هناك ارادة سياسية وقفت خلف افشال هذه العملية”.
وختم العتابي” كتل سياسية كبيرة ومعروفة ذهبت صوب اجهاض وتعطيل مجلس النواب، واليوم نحن امام امرين {عدم استجواب محافظ البنك المركزي وتعطيل دور مجلس نواب الرقابي}؛ لكننا سنحظر الجلسة القادمة وبقوة لدعم المستجوب”.
وكان من المقرر ان يستجوب مجلس النواب، محافظ البنك المركزي من قبل رئيس كتلة الحكمة النيابية، فالح الساري، بعد عدم قناعة البرلمان بأجوبة الأول خلال استضافته في إحدى جلسات البرلمان في تشرين الثاني الماضي، الا انه اعلن رفع جلسة الاستجواب لاشعار اخر.
وكشفت النائبة عن كتلة النصر، هدى سجاد، في لقاء متلفز بثته قناة الفرات الفضائية، بان كتلة نيابية حضرت لاستجواب رئيس هيأة الاعلام والاتصالات غيابيا وتملصت من حضور جلسة استجواب محافظ البنك المركزي العراقي المقرر الاربعاء الماضي في جلسة البرلمان.
وقالت ان” تصميم بعض النواب بعدم المضي في استجواب محافظ البنك المركزي اعطى رسالة سيئة للشارع العراقي”، محملة هيأة رئاسة البرلمان” مسؤولية الاخفاق في عقد النصاب القانوني للجلسة ووضع فقرة الاستجواب في جدول مزدحم”.
فيما اعلنت استغرابها من” عدم طلب النائب الاول لرئيس المجلس من الدائرة الاعلامية بنشر الحضور كما يفعل مع باقي الجلسات علماً ان جميع النواب كانوا حاضرين منذ الساعة الثالثة ظهراً الى الساعة السادسة مساءً ولم يتم قرع جرس بدء الجلسة وفوجئنا برفعها الى اشعار اخر”.