وزارة التخطيط تحدد موعد كشف الموظفين الوهميين ومزدوجي الرواتب

وزارة التخطيط تحدد موعد كشف الموظفين الوهميين ومزدوجي الرواتب

أعلنت وزارة التخطيط، الأحد، ان شهر حزيران المقبل سيكون موعدا لاستكمال مشروع (بنك الموظفين)، وذلك في خطوة تهدف لحصر اعدادهم وكشف الوهميين منهم.

وقال المتحدث باسم الوزارة عبد الزهرة الهنداوي، في تصريح لصحيفة “الصباح” اليوم، 7 شباط 2021، إن “الوزارة تواصل عملها لانجاز مشروع بنك الموظفين المؤمل ان يكتمل في حزيران المقبل بالتعاون مع بقية الوزارات والمؤسسات الحكومية”.

واضاف ان “وزارة التخطيط شكلت فرقا جوالة من موظفي الجهاز المركزي للاحصاء لزيارة المؤسسات الحكومية للحصول على بيانات الموظفين، اذ تم تسجيل اكثر من مليوني موظف لغاية الان ضمن قاعدة البيانات”.

وأوضح الهنداوي ان “اهمية هذا الملف تكمن ببناء قاعدة بيانات تفصيلية عن الموظفين وفك اي ازدواج موجود وتسهيل عملية صرف الرواتب عبر منصة الكترونية ومعرفة التخصصات ومدة الخدمة والتحصيل الدراسي وبيانات اخرى”.

وأشار إلى ان “استجابة مؤسسات الدولة لهذا المشروع جيدة بعد صدور توجيهات من مجلس الوزراء بهذا الصدد وتشكيل لجنة عليا برئاسة وزير التخطيط، وهناك تفاعل وتعاون لانجاز تفاصيل قاعدة البيانات الخاصة بموظفي مؤسسات الدولة””

وكان وزير المالية علي علاوي، أفاد في وقت سابق، أن “اكثر من 10 بالمئة من الموظفين فضائيون ومزدوجو رواتب، حيث يتراوح عددهم في المؤسسات الحكومية بين 200 الى 300 ألف، وان نسبة 40 بالمئة من رواتب الموظفين موطنة والنسبة بتزايد”.

من جانبه توقع عضـو اللجنة المالية النيابيـة ماجد الوائلي، ان “يقضي مشروع بنك المعلومات الوظيفي على ظاهرة الفضائيين وازدواج الرواتب في مؤسسات الدولة، حيث سـيمكن البرنامج الحكومة من معرفة عدد الموظفين وازدواج الرواتب بينهم، فضلا عن القضاء على الفضائيين.

جدير بالذكر ان وزارة التخطيط أكدت في وقت سابق، ان الحكومة لا تمتلك احصائية رســمية عن عـدد الموظفين في الدولة وما مسـجل لدى جهاز الاحصاء المركزي هو 2 مليون و 700 ألف موظف فقط، لكن بيانات وزارة المالية تنافي الرقــم المذكور، والارقام التقريبية تظهر ان عدد الموظفين في العراق خلال العام 2003 بلغ 850 ألفا وفي 2020 بلغ 4 ملايين ونصف المليون موظف، وارتفع الإنفاق على رواتب الموظفين والمتقاعدين من حوالي 2 مليار دولار عام 2004 إلى اكثر من 3,43 مليار دولار عام 2020