تنسيقية تظاهرات تشرين تدعو الى تشكيل حكومة انقاذ وطني

تنسيقية تظاهرات تشرين تدعو الى تشكيل حكومة انقاذ وطني

دعت تنسيقية تظاهرات تشرين، الاثنين، الى تشكيل حكومة انقاذ وطني للعبور بالبلاد من هذه المرحلة الراهنة، متهمة الحكومة الحالية بالتنصل عن وعودها.

وذكرت التنسيقية في تجمع حضره ذوي ضحايا التظاهرات،  ان “الحكومة الحالية هي امتداد لمن سبقتها، فقد تنصلت عن كل وعودها وهي شريكة في كل ما جرى ويجري”.

وأضاف البيان ان “الحكومة الحالية ليست بمحل ثقة لدينا لادارة الانتخابات المقبلة”.

وطالبت التنسيقية بتشكيل “حكومة انقاذ طني” تحمل على عاتقها ما يلي”:

اولا- اعتماد التصويت بالبطاقة البايومترية واعلان نتائج الانتخابات داخل المراكز الانتخابية.

ثانيا- تشكيل مفوضية مستقلة وكتابة قانون انتخابي عادل.

ثالثا- تطبيق قانون الاحزاب.

رابعا- حصر السلاح الميليشاوي والحزبي المنفلت وتوفير بيئة امنه للانتخابات.

خامسا- اجراءات رادعة لمنع استخدام المال السياسي في الانتخابات.

سادسا- اشراف اممي تام بقوة القانون الدولي.

سابعا- حسم ملف التصويت الخاص بما يضمن استقلاليته من الاحزاب وان قيام هذه الانتخابات من دون هذه القرارات والشروط التي وضعتها تشرين لن يجرنا الى الاشتراك فيها ودعمها فلسنا سذج لنشترك في انتاخبات صورية كسابقاتها”.

واشار الى ان “قيام انتخابات دون توفر الشروط اعلاه تعني محاولة منح الشرعية المحلية والدولية لهذا النظام الفاسد”.

واكدت التنسيقية أنه “بناء على ما تقدم سيكون لنا موقفا حازما ولن نستقبل ان تكون الانتخابات بهذه الالية”.

وتابع، “نعاهد العراقيين سنكون حيثما تريدون وتامرون وفي مقدمة الصفوف حتى تحقيق حلمكم للخلاص النهائي من هذا النظام الفاسد والمجرم”، وفقا للبيان.