جهة امنية تكشف تفاصيل جديدة عن القصف الجوي الامريكي قرب الحدود العراقية

جهة امنية تكشف تفاصيل جديدة عن القصف الجوي الامريكي قرب الحدود العراقية

أعلنت هيئة الحشد الشعبي، الاحد، ان قواتها كانت ضمن خط الدفاع العراقي على عكس ما جاء في رواية القوات الاميركية، وان هذا ينبئ بتطورات مستقبلية خطيرة لابد من الوقوف دون حصولها.

وقالت الهيئة في بيان اليوم، (28 شباط 2021)، انه “تعرضت قبل أيام قواتنا لاعتداء اثم من قبل القوات الاميركية اسفر عن استشهاد احد مقاتلينا ولخطورة هذا الموضوع وانعكاسه على سيادة وامن واستقرار بلدنا الحبيب العراق، انتظرت هيئة الحشد الشعبي مدة من الزمن حتى اكتمال الرواية الكاملة حول هذا الاعتداء والتحقق من ان مقاتلينا لم يكن متواجدين في عمق الاراضي السورية عكس ما قالته رواية القوات الاميركية المعتدية وان ابطالنا كانوا ضمن الشريط الحدودي بين البلدين لحماية الارض العراقية من الإرهاب”.

وأضاف البيان، “وبعد هذا التاكد نعلن رسميا ان قواتنا كانت ضمن خط الدفاع العراقي وان هذا الاعتداء ينبئ بتطورات مستقبلية خطيرة لابد من الوقوف دون حصولها، وعلى الجهات المختصة والمعنية القيام بواجبها اتجاه ابناء الحشد الذين ضحوا وما يزالوا في سبيل امن العراق” .

وكانت وكالة “رويترز”، أفادت نقلا عن مصادر محلية ومصدر طبي، الجمعة الماضية، بأن الغارات التي شنتها الولايات المتحدة الليلة الماضية على شرق سوريا خلفت 17 قتيلا على الأقل.

فيما، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، في تقرير له عن الغارات الاميركية، “ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الأميركي الذي طال منطقة البوكمال الحدودية مع العراق، إلى 22 شهيدا على الأقل من الحشد الشعبي، ومعظمهم من كتائب حزب الله” ، مشيرا إلى أن “الحصيلة مرشحة للارتفاع”.

وأضاف تقرير المرصد، أن “القصف استهدف مواقع وشحنة أسلحة لحظة دخولها الأراضي السورية قادمة من العراق عبر معبر عسكري قرب معبر القائم الرئيسي ضمن منطقة البوكمال في ريف دير الزور الشرقي”، لافتا إلى أن “الغارات الأميركية أسفرت عن تدمير ثلاث شاحنات للذخيرة بشكل كاملط.

وأعلن البنتاغون، أن الغارات الأخيرة نفذت استنادا إلى معلومات استخباراتية وفرها الجانب العراقي، ضد فصائل مسلحة تدعمها إيران في شرق سوريا ردا على الهجمات الأخيرة ضد موظفين أميركيين في العراق، فيما نفى الاخير تنسيقه مع واشنطن في الهجمات الاخيرة.

حيث اعربت وزارة الدفاع، استغرابها من تصريحات وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، بشأن تبادل معلومات بين الجانبين قبل قصف مواقع في الأراضي السورية فجر اليوم.

وقالت الوزارة في بيان تلقى موقع NRT عربية نسخة منه، (26 شباط 2021)، انها “تعبر عن استغرابها لما ورد في تصريحات وزير الدفاع الأمريكي والمتعلقة بحصول تبادل للمعلومات الاستخباراتية مع العراق سبق استهداف بعض المواقع في الأراضي السورية”.

وأضاف البيان، “إننا وفي الوقت الذي ننفي فيه حصول ذلك، نؤكد إن تعاوننا مع قوات التحالف الدولي منحصر بالهدف المحدد لتشكيل هذا التحالف، والخاص بمحاربة تنظيم داعش، وتهديده للعراق، بالشكل الذي يحفظ سيادة العراق وسلامة أراضيه”.