الهنداوي يكشف عن رقم مفاجئ لعدد الأحزاب السياسية التي من المقرر ان تشارك في الانتخابات

الهنداوي يكشف عن رقم مفاجئ لعدد الأحزاب السياسية التي من المقرر ان تشارك في الانتخابات

كشف عبد الحسين الهنداوي، مستشار رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لشؤون الانتخابات، عن رقم مفاجئ لعدد الأحزاب السياسية التي من المقرر ان تشارك في الانتخابات النيابية المبكرة المقررة في 10 تشرين الأول المقبل.
المختصر المفيد.. في الاخبار الهامة تجده في قناة الفرات نيوز على التلكرام .. للاشتراك اضغط هنا

وقال الهنداوي في تصريح صحفي، ان “107 أحزاب فقط ستشارك في الانتخابات المقبلة من أصل أكثر من 300 مسجلة وقيد التسجيل، مقابل ذلك حدث نحو 16 مليون ناخب سجله الانتخابي و25 مليون يحق لهم التصويت”.

واضاف مستشار رئيس مجلس الوزراء للشأن الانتخابي، أن “مفوضية الانتخابات صعدت من وتيرة العمل في الوقت الحالي تحضيرا لاكمال جميع الاجراءات اللوجستية المتعلقة بالملف الانتخابي”، مضيفا أن “هناك تعاونا وتنسيقا عاليا ومستمرا بين المفوضية وخبراء من الامم المتحدة (يونامي) وكذلك خبراء دوليين بشأن آليات العد والفرز واستخدام الاجهزة الحديثة في هذا المجال”.
واشار الى أن “مجلس مفوضية الانتخابات وافق على ارسال نماذج من اوراق الاقتراع إلى الشركة الكورية المصنعة للاجهزة الالكترونية”، مبينا ان “هناك 83 ورقة اقتراع على اساس ان هناك 83 دائرة انتخابية ولكل منها مرشحيها الخاصين بها”.

وأوضح، أن “ورقة الاقتراع أو نموذج ورقة الاقتراع ستثبت فيها اسماء المرشحين (التصويت فردي)، اذ سيوضع في هذه الورقة اسم المرشح ورقمه مع صورته وصورة تحالفه مع وضع مربع مخصص للختم الالكتروني اي مكان التصويت”.

ولفت الهنداوي إلى أنه “بعد الانتهاء من اعداد الورقة الانتخابية من قبل الشركة الكورية المتخصصة ستنظم مفوضية الانتخابات عملية المحاكاة ولاكثر من مرة للتأكد من سلامتها وتعاطيها مع الاجهزة الالكترونية التي ستستخدم يوم الاقتراع”.

واما بشأن تسجيل الاحزاب والتحالفات والكيانات التي ستشارك في الانتخابات البرلمانية المبكرة، أكد المستشار الحكومي أن “عدد الاحزاب التي سشارك في الانتخابات بلغ (107) أحزاب، من مجموع 249 حزبا مسجلا ومجازا و62 حزبا قيد التسجيل”، موضحا ان “الاحزاب الـ(107) قررت المشاركة فيما الاحزاب المتبقية قررت عدم المشاركة لاسباب تتعلق بهم”.

واسترسل الهنداوي أن “بعض الاحزاب التي لا تشارك بالانتخابات هي معارضة للعملية السياسية، لكنها مسجلة ودفعت حتى الرسوم”، مكتفيا بالقول ان “هذه الاحزاب مسجلة باسماء قديمة”.

ومضى مستشار الحكومة للشأن الانتخابي بالقول إن “بعضا من هذه الاحزاب التي قررت المشاركة دخلت في تحالفات انتخابية، وبالتالي حتى هذه اللحظة تم تسجيل قرابة (30) تحالفا انتخابيا وتمت المصادقة عليها، وهناك عشرة تحالفات قيد التسجيل والاعداد، وهناك ثمانية تحالفات اعلنت رغبتها بالمشاركة بعد قيامها بسحب استمارات التسجيل لكنها لم تقم بتقديم طلباتها بشكل رسمي الى مفوضية الانتخابات حتى الآن”.وقرر مجلس المفوضين، في جلسته السابقة، تمديد فترة تسجيل التحالفات حتى الأول من (أيار) المقبل. وفترة تسلم قوائم المرشحين حتى 17 (نيسان).
واستطرد الهنداوي أن “اغلب التحالفات التي سجلت هي من الاسماء القديمة كالفتح وغيرها (الكلاسيكية)” منوها إلى أن “عدد المرشحين يفوق 300 مرشح وهو في تزايد مستمر، وستتضح الارقام النهائية لهذا العدد منتصف الشهر المقبل”.
وأكد على أن “الكيانات والتحالفات تحرص على عدم تقديم اسماء مرشحيها في الفترة الحالية، وتنتظر اللحظات الاخيرة لاسباب تتعلق بالوضع الامني وقسم من هذه الكيانات مازالت لم تختر مرشيحها وقسم آخر يتخوف في حال الاعلان عن أسماء”.

وعن دور الامم المتحدة في الانتخابات المقبلة، اشار المستشار الحكومي الى أن “وزارة الخارجية قدمت رسالة إلى الامم المتحدة تطالب بارسال بعثة للمراقبة الانتخابية الا ان الامم المتحدة لم تجب على الرسالة حتى الآن”، مبينا ان “هناك مؤشرات على ان الامم المتحدة بدأت بدراسة هذا الطلب بجد ومهتمة بالتعامل بإيجابية مع هذا الطلب”.
ورجح الهنداوي أن “تكون هناك مراقبة دولية جيدة في الانتخابات البرلمانية المقبلة، خصوصا هناك مؤشرات بهذه الاتجاه”، متوقعا ان يكون “هناك موقف معلن واجابة واضحة خلال أيام”.