عائلة النجم احمد راضي ترد على اثارة قضية ‘القروض’

عائلة النجم  احمد راضي  ترد على اثارة قضية ‘القروض’

اكد وزير الشباب والرياضة عدنان درجال، الأحد، تبني حل قضية نجم الكرة العراقية الراحل أحمد راضي، بعد أن أعلنت أُسرته عرض منزلها الوحيد في العاصمة الأردنية عمان للبيع من أجل تسديد ما بذمة الراحل من قروض مالية لإقامة مشروع رياضي واستثماري بالعاصمة بغداد.

وقال درجال في بيان ، ان “على ضمان حقوق عائلته- احمد راضي- “كواجب وطني إنساني لاينبغي أن يشك فيه أحد”.

وأضاف أنه “متواصل مع أهل الشأن فيما يخص منزل الراحل راضي، وجميع المتعلقات في طريقها إلى الحل خلال الأيام القليلة المقبلة بما يوازي مكانة وجماهيرية النجم المبدع، إذ ينال هذا الموضوع أقصى درجات الاهتمام الحكومي”.

وقال امير الدعمي، المحامي عن عائلة الراحل احمد راضي، في وقت سابق من اليوم الاحد، ان عائلة الكابتن قررت عرض البيت الوحيد الذي تسكنه للبيع لسد مبلغ كان الراحل قد اقترضه من الدولة.

وذكر الدعمي في بيان، انه “تداولت مواقع التواصل الاجتماعي خبر بيع بيت الكابتن احمد راضي وهو الارث الوحيد الذي تركه الراحل رحمه الله وقد جائتني تساؤلات كثيرة مستفسرة عن صحة الخبر .. وهنا اود ان ابين الاتي

ان الكابتن رحمه الله كان قد اقترض من الدولة مبلغ لمشروع يقيمه في بغداد فيه جانب رياضي واستثماري وكان مقابل هذا القرض رهن املاك مقربين من الكابتن رحمه الله مقابل القرض الا ان مشيئة الله وقدره كانت اسرع من ان يرى المشروع النور فكانت وفاته رحمه الله ..

واليوم مطالب بتسديد القرض ولانه رحمه الله لم يترك الا بيت واحد تسكن فيه عائلته في عمان وراتب تقاعدي كموظف في وزارة النقل لا يتجاوز المليون ونصف كل شهرين تشترك فيه عوائل متعففة وعلى يدي اوصل تلك المبالغ لهذه العوائل … ولان العائلة مطالبة بتسديد القرض .. فقد قررت عرض البيت الوحيد الذي تسكنه للبيع لسد القرض ..

وللعلم فقد عرضت دول خليجية ان تتبنى عائلة الكابتن رحمه الله وان تقوم بكافة الواجبات واي شيء تحتاجه وان تتكفل برعاية كاملة الا ان العائلة رفضت كل العروض بأباء وعزة نفس شاكرة لهذه الدول مبادرتها الكريمة..

بالمقابل ان الدولة العراقية التي خدمها احمد راضي ورفع اسم العراق في محافل العالم اجمع لم تحرك ساكن ولم تسقط او حتى تقلل من قيمة القرض رغم كل الاتصالات ..

ان العائلة ترفض اي مبلغ ومن اي جهة كانت وتحت اي عنوان شاكرين مشاعرهم ووفائهم للكابتن رحمه الله

وانها ترفض رفضا قاطع الحديث بأسمها بخصوص هذا الموضوع او غيره وان هذا الشيء شأن داخلي لا تريد طرحه بالاعلام وهو ليس وليد اليوم

ونستغرب من طرحه في الوقت الحالي

وفي النهاية بأسم عائلة الكابتن احمد راضي رحمه الله نتقدم بوافر الشكر والعرفان لكل من سأل وبادر ووفائهم هذا هو اعظم العطايا”، وفقا لنص البيان.