حقوق الإنسان تعلق على فيديو “إهانة عامل” بالعراق

حقوق الإنسان تعلق على فيديو “إهانة عامل” بالعراق

قالت مفوضية حقوق الإنسان العراقية، الأحد، إنها “اطلعت” على فيديو يظهر اعتداء رجل عراقي كما يبدو من لهجته، على عامل آسيوي (بنغلاديشي على الأغلب) بالضرب والإهانات، مضيفة أن “الفيديو فيه تجاوز بكل تأكيد”.

ويظهر في الفيديو المقصود رجلان أحدهما يتحدث باللهجة العراقية، في مكان يعتقد أنه صيدلية في العراق، حيث وجه إهانات وصفعات لشاب يبدو أنه عامل أجنبي، حسب ما تداول ناشطون عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إن الأمر مرتبط على ما يبدو بشكوى العامل من ظروف عمله مع الرجل إلى الجيران.

وبدأ الرجل بضرب العامل على وجهه، وهو يسأله “لماذا تتكلم مع الآخرين، هل قصرت بحقك، لماذا تقول إنك غير مرتاح، أنا أدفع لك أموالا وأجلب لك طعاما جيدا”.

واكتفى البنغلاديشي بوضع يده على وجهه متألما، وعلامات الصدمة تظهر على وجهه، بينما كان رجل ثالث كما يبدو يتولى التصوير في الوقت الذي كان فيه الرجل العراقي يكرر ضرب العامل وصفعه عدة مرات.

وأثار الفيديو غضب مغردين على مواقع التواصل الاجتماعي من طريقة التعامل غير الإنسانية مع العامل وطالبوا بمعاقبة مشغله.

وقال عضو المفوضية علي البياتي إن “من المفترض أن العامل موجود بشكل قانوني في العراق، ويفترض أيضا أن رب العمل حاصل على إجازة تشغيل العامل”، مضيفا “سواء كان الفيديو قديما أو جديدا فإن فيه تجاوز بكل تأكيد على حق العامل الأجنبي”.

وأضاف البياتي أن “موضوع عمالة الوافدين من القضايا التي فيها إشكاليات قانونية وأمنية واقتصادية كثيرة تحتاج إلى معالجات آنية”، مؤكدا أن “وزارة العمل لم تصدر لحد الآن اي تعليمات واضحة بهذا الخصوص على الرغم من أن القانون يلزم الوزارة بذلك”.

وقال البياتي إن على “جهات إنفاذ القانون في وزارة الداخلية متابعة القضية”.

وتعمل جالية كبيرة من العمال البنغلاديشيين في العراق، وهم يتلقون رواتب منخفضة قياسا بنظرائهم العراقيين، بينما يعيش الكثير منهم في ظروف سيئة ويتعرض بعضهم للتعنيف. فيما تعمل السلطات العراقية المعنية على متابعة الشكاوى ومعاقبة المخالفين للقانون والمتسببين بانتهاكات لحقوق العمال.