وزير البحرية الأمريكي ريتشارد سبنسر لم أهدد بالاستقالة

وزير البحرية الأمريكي ريتشارد سبنسر لم أهدد بالاستقالة

نفى وزير البحرية الأمريكي أن يكون قد هدد بالاستقالة وسط خلاف مع الرئيس دونالد ترامب حول تحقيق قد يؤدي لفصل ضابط كبير من قوات النخبة، أدين بـ”الخطأ” أثناء خدمته في العراق.

وقال وزير البحرية ريتشارد سبنسر أمس السبت خلال مؤتمر أمني في مدينة هاليفاكس الأمريكية: “على النقيض مما يشاع، لا أزال في موقعي ولم أهدد بالاستقالة”، وذلك بعد أن ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” في وقت سابق أن سبنسر هدد بالاستقالة.

وكانت “رويترز” نقلت عن سبنسر قوله إن قائد العمليات الخاصة إدوارد غالاغر يجب أن يمثل أمام لجنة تحقيق من كبار القادة “لأن العملية تتعلق بحسن النظام والانضباط”.

وقال سبنسر إن “حسن النظام والانضباط هما أيضا إطاعة أوامر رئيس الولايات المتحدة”.

وتدخل ترامب في القضية قبل أسبوع وأمر البحرية بإعادة رتبة وراتب غالاغر وتمهيد الطريق له للتقاعد بمعاش تقاعدي كامل.

وكانت هيئة محلفين عسكرية أدانت غالاغر (40 عاما) في تموز بالظهور في صور مع جثة معتقل داعشي، لكنها برأت ساحته من تهمة التسبب في قتله خلال احتجازه، وبرأت ساحته أيضا من تهمة إطلاق النار عمدا على مدنيين عزل.

ورغم نجاته من عقوبة السجن إلا أنه جرى تخفيض رتبته ومستوى راتبه بسبب إدانته في قضية أخرى ترتبط بأدائه خلال خدمته ضمن قوة عسكرية بالعراق عام 2017.
وأخطرت البحرية غالاغر الثلاثاء بأن لجنة من خمسة أعضاء من قادة البحرية ستجتمع في الثاني من كانون الاول لمراجعة قضيته.