نائب عن الفتح: “محمد علاوي” باشر منذ 45 يوما بالبحث عن طاقمه الوزاري

كشف النائب عن تحالف “الفتح”، مختار الموسوي، عن الجهتين اللتين قامتا بتمرير رئيس الوزراء المكلف، محمد توفيق علاوي، مبينا ان الأخير باشر منذ 45 يوما بالبحث عن طاقمه الوزاري بعد طرح اسمه كمرشح لرئاسة الحكومة.

وذكر الموسوي، في تصريحات لوسائل إعلام عربية ، اليوم الاثنين، 3 شباط 2020، ان خيارات علاوي بشأن تشكيل الحكومة، ستكون بعيدة عن إملاءات الكتل والأحزاب السياسية، مبينا ان “مجموعة من النواب التركمان التقوا المرشح محمد توفيق علاوي قبل أسبوع من تكليفه بتشكيل الحكومة في العاصمة بغداد، ودار الحديث عن تهميش التركمان في حكومة عبدالمهدي”.

وأضاف النائب عن محافظة نينوى أن “علاوي تعهد في اجتماعه مع المكون التركماني ترشيح وزراء مستقلين مهنيين بعيدين عن الأحزاب والكتل والمكونات”، فيما استبعد أن “يعتمد المرشح بتشكيل الحكومة على إطلاق نافذة الالكترونية لاختيار وزرائه”.

وتابع أن “حكومة محمد توفيق علاوي ستحدد نهاية العام الحالي موعدا لإجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة تنفيذا لمطالب المتظاهرين”.

وأشار الموسوي، إلى أن “علاوي أبدى استعداده لتنفيذ الشروط التي وضعها تحالفا سائرون والفتح بإخراج القوات الأميركية من الأراضي العراقية، وتنفيذ الاتفاقية مع الجانب الصيني مقابل منحه حق اختيار أعضاء كابينته الوزارية بعيدا عن المحاصصة”.

من جانبها أفادت مصادر مطلعة، ان المرشح لرئاسة مجلس الوزراء محمد توفيق علاوي، وصل إلى العاصمة بغداد منتصف الأسبوع قبل الماضي في زيارة استغرقت 48 ساعة، أجرى خلالها مباحثات مع رئيس الجمهورية، وقادة الكتل والأحزاب السياسية استعدادا لتكليفه بتشكيل الحكومة قبل أن يرجأ تكليفه إلى إشعار آخر في حينها.

وكانت أطراف سياسية قد شككت في وقت سابق، بإمكانية تمرير حكومة علاوي في مجلس النواب في ظل التقاطعات والمعارضة التي تبناها ائتلافا النصر ودولة القانون ضد هذا الترشيح، متوقعة أن يستمر عبدالمهدي بإدارة حكومة تصريف الإعمال اليومية بعد انتهاء مهلة (التكليف) الدستورية والمحددة بثلاثين يوما.

جدير بالذكر انه وبعد إعلان التكليف من قبل رئيس الجمهورية برهم صالح، ندد المتظاهرون في ساحة التحرير وسط بغداد برئيس الوزراء المكلف، وفي الناصرية هتف عشرات المحتجين المتجمعين في ساحة الحبوبي وسط المدينة “مرفوض محمد علاوي”، كما خرجت تظاهرات رافضة له في محافظات اخرى.