الحكومة المستقيلة تجتمع من دون “عبد المهدي” وتصدر قرارات مهمة

عقد مجلس الوزراء جلسته الاعتيادية، اليوم الثلاثاء، برئاسة نائب رئيس الوزراء وزير المالية فؤاد حسين، في جلسة نادرة يغيب عنها رئيس حكومة تصريف الاعمال عادل عبد المهدي منذ تسلمه المنصب قبل أكثر من عام.
وذكر بيان لمكتب رئيس الوزراء  ان المجلس “ناقش عددا من القضايا واتخذ القرارات اللازمة بشأنها، حيث بحث المجلس اوضاع الطلبة العراقيين وعوائلهم في مدينة ووهان الصينية والاجراءات الاحترازية المتخذة لتأمين نقلهم والتأكد التام من سلامتهم الصحية، واطلع على عمل اللجنة المختصة المشكلة برئاسة وزير الصحة حول هذا الموضوع”.

ووافق مجلس الوزراء في جلسته التي عقدت برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية فؤاد حسين، “على قيام وزارة المالية / الهيئة العامة للمناطق الحرة بإنهاء العقد الاستثماري المبرم بتأريخ 13/7/2013 على وفق قرار مجلس الوزراء: {257 لسنة 2015} مع شركة مركز البصرة للنفط والغاز الدولي { BIOGH} لتطوير المنطقة الحرة رضائياً، شرط تنازل الشركة المذكورة آنفًا عن الدعاوى كافة وحقوقها القانونية جراء إنهاء العقد، وإرجاع مبلغ التأمينات الى الشركة المذكورة آنفاً”.

كما وافق مجلس الوزراء على “تعديل الكلفة الكلية لمشروع إنشاء جسر مشاة ثابت في منطقة الكريعات لتصبح بمبلغ مقداره 20 ملياراً و310 ملايين دينار، بدلا عن الكلفة المثبتة في الفقرة (1) من قرار مجلس الوزراء: (240 لسنة 2019)”.

وتابع البيان “تمت الموافقة على اعتبار رئيس الحكومة المحلية لمدينة سامراء نائبا لرئيس اللجنة التحضيرية لإعلان سامراء عاصمة العراق للحضارة الاسلامية المؤلفة بموجب قرار مجلس الوزراء (67) لسنة 2019 ويحل محل رئيس اللجنة عند غيابه، وللجنة تخويل رئيسها او النائب المذكور آنفاً الصلاحيات اللازمة للقيام بالمهام المحدودة قانوناً”.