الموانئ العراقية تصدر توضيحاً حول باخرة صينية راسية في ميناء أم قصر الشمالي

الموانئ العراقية تصدر توضيحاً حول باخرة صينية راسية في ميناء أم قصر الشمالي

أصدرت الشركة العامة لموانئ العراق اليوم السبت، توضيحاً بخصوص باخرة الحاويات الراسية في ميناء أم قصر الشمالي.

وذكرت الشركة في بيان ، “نشرت في الآونة الأخيرة صفحات على التواصل الاجتماعي أن موانئ أم قصر استقبلت باخرة حاويات مقبلة من الصين”، داعية إلى “توخي الدقة في نقل الأخبار أو تصديقها حفاظاً على سمعة البلد وثرواتنا الوطنية”.

وأوضحت أن “وزير النقل وبعد الإعلان عن المرض في القنوات الرسمية أصدر توجيهاً لفتح غرفة عمليات في الموانئ تضم الجهات الأمنية الساندة والصحية المختصة للعمل الوقائي من المرض”.

وأشارت الى أنه “لا يتم إرساء أي باخرة على أرصفة الموانئ من دون إجراء الفحوصات المتكاملة للطواقم البحرية من خلال اللجان الصحية الممثلة في الموانئ من وزارة الصحة”.

وبينت الشركة أن “الباخرة حصلت على شهادات الفحص الصحي لها ولطواقمها من موانى ماليزيا وميناء جبل علي في الإمارات، والمخاطبات الرسمية بهذا الخصوص مرفقة في هذا البيان التوضيحي وأن الباخرة المذكورة لم تأت من الصين بشكل مباشر”.

وأضافت أن “ما تداول من موضوع تعقيم الحاويات بمادة الكلور بنسبة 1/9 هو إجراء احترازي حيث أن المرض المتداول ينتقل عن طريق الرذاذ والتنفس البشري، علماً أن المسافة التي قطعتها الباخرة من بلد الإبحار إلى الخليج هي قبل انتشار الوباء المتفشي”.

وتابعت بالقول، “على الرغم من الإجراءات الأصولية من الجهات الأمنية والصحية الساندة تمت ملازمة البحارة الأجانب أماكنهم دون النزول أو التجوال على ظهر الباخرة”.

ولفتت الى أن “الموانئ عملها يقتصر على إرساء وإقلاع وتفريغ وشحن البواخر ،أما ما يتعلق بنوعية الحمولة والدولة التي قدمت منها والطواقم الأجنبية ،فيكون ذلك من اختصاص الدوائر الساندة التي تعمل في الموانئ”.