الحزب الشيوعي العراقي يحذر من قيام صراع (مدني – اسلامي) في البلاد

الحزب الشيوعي العراقي يحذر من قيام صراع (مدني – اسلامي) في البلاد

حذر الحزب الشيوعي، الجمعة، من قيام صراع (مدني – اسلامي) في البلاد، معتبرا ان هذا الصراع والتمسك بالتحاصص الطائفي في تشكيل الحكومة، يشكلان اتجاهان خطران في تطور الاوضاع.

وقال سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، رائد فهمي، في تغريدة على تويتر، اليوم (14 شباط 2020)  “اتجاهان خطران في تطور الاوضاع ينبئان بمآلات نحو الاسوء، التمسك بالتحاصص الطائفي في تشكيل الحكومة وما يستتبعه من فساد واعادة انتاج مسببات الازمة الخانقة الراهنة، والآخر هو نقل الصراع من المساحة الوطنية ومحاربة الفساد وتحقيق التغيير الى مساحة النزاع المدني – الاسلامي واختلاف المعتقد”.

وكان النائب عن كتلة صادقون التابعة لحركة عصائب اهل الحق، نعيم العبودي، قد اكد وجود حرب “ناعمة” تستهدف الدين والأعراف وتسقيط الرموز الدينية والوطنية، داعيا “الشباب الواعي” للتصدي لها والتمسك بالقيم والتقاليد.

فيما حذر زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، امس الخميس، من وصفهم بـ “الشرذمة الشاذين من دواعش التمدن والتحرر”، من الانجرار خلف “غرائزهم وشهواتهم”، مؤكدا انه لن يسكت عن “الإساءة للدين والعقيدة”.