وزارة داخلية كردستان تقرر منع التجوال داخل مدينتي أربيل والسليمانية لمدة 48 ساعة

قررت وزارة الداخلية في إقليم كردستان، الجمعة، منع التجوال داخل مدينتي أربيل والسليمانية لمدة 48 ساعة، اعتباراً من منتصف الليلة.
وذكرت الوزارة في بيان ، “إنها أصدرت عدة قرارات لحماية الأمن الصحي في إقليم كوردستان”، مبينة أنه “تقرر فرض حظر التجوال داخل مدينتي أربيل والسليمانية لمدة 48 ساعة، اعتباراً من منتصف الليلة”.

وأضافت أنه “ينبغي بقاء المواطنين في منازلهم لكي يتسنى للفرق الطبية أداء عملها، كما يجب الاتصال بالخط الساخن 122 للإبلاغ عن أي حالة مشتبه بها على أن تظل في مكانها لحين وصول الفرق الصحية”.

وأكدت الوزارة، أنه “يجب على المواطنين العائدين من إيران بطرق غير قانونية التعريف بأنفسهم لدى الفرق الصحية، وبخلاف ذلك ستتم إحالة من يتكتم عن ذلك إلى القضاء بتهمة التعمد في إفشاء المرض والدخول غير الشرعي، إلى جانب إخضاعه للحجر الصحي”.

وأشارت إلى “استنفار غرف العمليات في محافظتي أربيل والسليمانية وتأهب كل الفرق الصحية والقوات الأمنية لتنفيذ الفقرات أعلاه”.

وتابعت أنه “تقرر نقل العراقيين والأجانب القادمين إلى إقليم كردستان من الدول أدناه خلال وصولهم إلى المداخل الحدودية إذا ما كانوا في إحدى تلك الدول قبل 30 يوماً من وصولهم لحين انقضاء المدة التي حددتها وزارة الصحة”.

ولفتت الوزارة، إلى أن “الدول هي: بلجيكا، هنغاريا، كرواتيا، قبرص، الدانمارك، أستونيا، ألمانيا، فرنسا، اليونان، ألبانيا، ليتوانيا، لوكسمبورغ، مالطا، هولندا، التشيك، بولندا، البرتغال، رومانيا، سلوفاكيا، سلوفينيا، فنلندا، إسبانيا، السويد، البوسنة والهرسك، بريطانيا، إيرلندا، اسكتنلدا، النرويج، صربيا، مونتينيغرو، بلغاريا، النمسا، سويسرا”.

وشددت أنه “يُستثنى من الفقرة الخامسة أعلاه الدبلوماسيون والوفود الرسمية الأجنبية حيث سيتم استقبالهم في المنافذ الحدودية باحترام وإجراء الفحوص اللازمة لهم على أن يحملوا شهادة السلامة الصحية والتي تثبت عدم حملهم للفيروس”.

وأهابت الوزارة بمواطني كردستان المقيمين في الدول الأوروبية بـ “عدم العودة إلى إقليم كوردستان لعيد نوروز فقد تم إيقاف كل الاحتفالات والمراسم الخاصة بالمناسبة”، مؤكدة أنه “يُنفذ هذا البيان من تاريخ صدوره”.