تيار الحكمة: الزرفي يراهن على تمرد أعضاء البرلمان على قادتهم والتصويت لصالح تمرير حكومته

تيار الحكمة: الزرفي يراهن على تمرد أعضاء البرلمان على قادتهم والتصويت لصالح تمرير حكومته

كشف تيار الحكمة، بزعامة عمار الحكيم، يوم الأربعاء، عن مراهنة رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي على تمرد أعضاء البرلمان على قادتهم والتصويت لصالح تمرير حكومته.

وقال النائب عن التيار جاسم البخاتي ، إن “الاجماع الشيعي، بل وحتى السياسي ذاهبة نحو ترشيح رئيس جهاز المخابرات العراقي الحالي مصطفى الكاظمي”.

واستدرك بالقول، “لكن في الوقت نفسه، لا يقبل رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي الاعتذار عن الترشيح، وهو مصر على ذهابه الى البرلمان، وعرض برنامجه الحكومي وكابينته الوزارية للتصويت”.

وبين البخاتي ان “رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي، يراهن على قضية تمرد اعضاء مجلس النواب على رؤساء الكتل والأحزاب السياسية”.

وأضاف أن “هذا العامل الذي يعمل ويتحرك عليه الزرفي حالياً، فهو يريد جعل التمرد لصالحه، ومنحه الثقة من قبل النواب بعيداً عن قادة الكتل”.

وتضاءلت حظوظ الزرفي بشدة لتمرير حكومته في البرلمان بعد توافق قوى شيعية وسنية فضلا عن إقليم كوردستان على ترشيح رئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي لتشكيل الحكومة المقبلة بدلا عن الزرفي.

فقد اتفقت كتل شيعية بارزة بينها الفتح بزعامة هادي العامري وائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي على إسناد المهمة للكاظمي.

كما يحظى الكاظمي بدعم إقليم كوردستان فضلا عن تحالف القوى العراقية بزعامة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، ما يقربه من خلافة رئيس الحكومة المستقيل عادل عبد المهدي.

ووفق القانون العراقي، فإنه ليس بالإمكان ترشيح الكاظمي رسميا إلا في حال تنحي الزرفي أو انتهاء المهلة الدستورية أمامه لتمرير حكومته، حيث بدأت المهلة من تاريخ تكليفه 16 آذار/مارس وتنتهي بمرور 30 يوماً.