‏خلية الأزمة الأمريكية: الشمس تقصر حياة كورونا من 6 ساعات إلى دقيقة ونصف

قالت ‏خلية الأزمة الأمريكية، إن هناك دليلا على أن التعرض لضوء الشمس والحرارة والرطوبة، يؤثر على دورة حياة فيروس كورونا المستجد.
وقال وليام براين، القائم بأعمال مديرية العلوم والتكنولوجيا بوزارة الأمن الداخلي الأمريكية، إنه يبدو أن فيروس كورونا يضعف بسرعة أكبر عندما يتعرض لضوء الشمس والحرارة والرطوبة، في علامة محتملة على أن جائحة كورونا قد تصبح أقل قدرة على الانتشار في أشهر الصيف.

وأضاف براين خلال البيان الصحفي لخلية الأزمة الأمريكية بالبيت الأبيض إن باحثين تابعين للحكومة الأمريكية توصلوا إلى أن الفيروس يعيش بشكل أفضل في الأماكن المغلقة والأجواء الجافة ويضعف مع ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة خاصة عندما يتعرض لأشعة الشمس.

وتابع المسؤول الأمريكي: “الفيروس يموت بأسرع ما يكون في وجود أشعة الشمس المباشرة”، موضحا أن التجارب اثبتت أن حياة فيروس كورونا أطول في المناطق الجافة المغلقة وأن حياته تقصر بزيادة درجة الحرارة والرطوبة ولكن العامل الأهم الذي قصر حياة الفيروس كان تعرضه لاشعة الشمس لتتقلص من ٦ ساعات إلى دقيقة ونصف.