ما حقيقة حدوث اشتباك مسلح بين منظمة بدر والقوات الامنية العراقية؟

ما حقيقة حدوث اشتباك مسلح بين منظمة بدر والقوات الامنية العراقية؟

نفت منظمة بدر بزعامة هادي العامري، يوم السبت، حصول اشتباك بين مقاتليها وقوات الجيش في ناحية ابي صيدا شمال شرقي ديالى، معتبرة بأن الأمر محاولة لخلق الفوضى الامنية والعشائرية في الناحية.

وقال النائب عن بدر في محافظة ديالى، حسين جاسم الزهيري “ان ما تداولته بعض مواقع وسائل التواصل الاجتماعي من حصول اشتباك بين مجموعة تدعي انتمائها لمنظمة بدر وقوات الجيش في ناحية ابي صيدا 30 كم شمال شرق بعقوبة عار عن الصحة”.

وأضاف أنه “محاولة لخلق الفوضى الامنية والعشائرية في الناحية”، منوهاً إلى “أننا نراقب عن كثب الوضع في محافظة ديالى وناحية ابي صيدا مع الجهات العسكرية والأمنية المسؤولة في الناحية”.

وتناقلت بعض وسائل التواصل الاجتماعي انباء عن وقوع اشتباكات بين عناصر “ملثمة” تدعي انتمائها لمنظمة بدر وقوات الجيش.

وانطلقت في الايام الماضية عمليات تفتيش شاملة في ناحية ابي صيدا شمال شرق بعقوبة من قبل قوات “العقرب” القادمة من بغداد لفرض القانون وانهاء النزاعات العشائرية التي اودت بحياة عشرات الضحايا في غضون الاعوام الماضية.