مدن جنوب العراق تعاود التظاهر ضد الطبقة السياسية الفاسدة

مدن جنوب العراق تعاود التظاهر ضد الطبقة السياسية الفاسدة

شهدت مدن جنوب العراق ليلة السبت على الاحد احتجاجات غاضبة في تصعيد جديد مارسه متظاهرو تشرين ضد حكومة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي.

وخرج محتجون في مدن كبيرة بالجنوب وهم يجوبون الشوارع منددين بما اسموه ببقاء “الفاسدين والسارقين” بالسلطة وعدم محاسبتهم واستمرار تردي الواقع الخدمي والمعيشي في البلاد.

واضرم المحتجون في محاظة واسط النيران في مقر سابق لمنظمة “بدر” بزعامة هادي العامري احد الاقطاب الشيعية الرئيسة المشاركة بالسلطة منذ سقوط نظام صدام والمقربة من ايران.

وقطع المتظاهرون طريق الديوانية – النجف الرئيسي بالاطارات المشتعلة.

وتشهد بغداد ومدن الجنوب ذات الغالبية الشيعية منذ الأول من تشرين الأول/أكتوبر، تظاهرات تدعو إلى إجراء انتخابات مبكرة ومحاربة الفساد، دفعت رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي للاستقالة.

وقُتل نحو 550 شخصًا في أعمال عنف مرتبطة بحركة الاحتجاج، حسبما أفادت مفوضية حقوق الانسان الحكومية غالبيتهم العظمى من المتظاهرين.