خلية الأزمة الحكومية تحمل المواطنين مسؤولية “الكارثة” وتفشي كورونا

خلية الأزمة الحكومية تحمل المواطنين مسؤولية “الكارثة” وتفشي كورونا

حمل عضو خلية الأزمة الحكومية مدير عام صحة بغداد الرصافة عبد الغني الساعدي، بعض المواطنين مسؤولية تفشي وباء فيروس كورونا.
وقال الساعدي في بيان ان “صحة الرصافة سجلت 71 اصابة جديدة بفيروس كورونا موزعة بواقع 34 اصابة بمدينة الصدر ضمن المحلات 565، 517، 538، 549، 506، 555، 551، 514، 573، 546، 575، 526، وقطاعات 69 و50و7و42 و36 و27 و حي المهدي والكيارة والتجاوزات”.
واضاف ان “من بينها اصابة في الحسينية واصابة في بوب الشام واصابتين من الكرخ اليرموك والدورة واربع اصابات من البلديات الزراعية وثمان اصابات من البلديات ضمن المحلات 732 و757 و 746 وشارع المصرف وقرب مخازن الاسمنت”، مبينا انه “تم تسجيل اصابة في شارع فلسطين محلة 510 واصابتين في الاعظمية محلة 304 و305 واصابة من الكرخ الصالحية واصابة في حي التراث واصابتين في الشعب محلة 357 و317”.
وأوضح الساعدي، ان “من بين المناطق الاخرى التي شهدت اصابات هي اصابة في الصرافية محلة 120 وثلاث اصابات في الطالبية محلة 323 واصابتين في الكفاح محلة 131 واصابة في المشتل محلة 729 واصابتين في بغداد الجديدة محلة 715 و704 واصابة في الوزيرية محلة 301 واصابة في الامين الثانية محلة 745 واصابة من المنصور من سكنة جامع الرحمن واصابة في العبيدي محلة 762 واصابة في حي أور 331”.
وأفاد الساعدي، انه “تم نقل جميع الاصابات الى اماكن الحجر الصحي لتلقي العلاج”، مشيرا الى ان “العدد التراكمي للإصابات ارتفع الى 1230 اصابة توفي منهم 48 فيما اكتسب الشفاء 447 ومتبقي قيد العلاج 775”.
وتابع ان “بعض المواطنين لم تنفع معهم التحذيرات وتسببوا بكارثة رفعت اعداد الاصابات بفيروس كورونا بعد ان تمكنت كوادر الصحة من خفض اعداد الاصابات وسيطرت على الامر “، محملا اياهم “المسؤولية الكاملة لتفشي الوباء”.