استشهاد عنصر في الحشد بنيران قناص في أطراف قضاء المقدادية بمحافظة ديالى

استشهاد عنصر في الحشد بنيران قناص في أطراف قضاء المقدادية بمحافظة ديالى

أفاد مصدران أمنيان في ديالى يوم الجمعة بمصرع عنصر في الحشد بنيران قناص في أطراف قضاء المقدادية، فيما أحبطت قوات الأمن هجوما لمسلحي تنظيم داعش في أطراف قضاء خانقين.

وقال أحد المصدرين إن “مسلحي داعش أطلقوا النار من أسلحة قنص صوب نقطة أمنية مشتركة للحشد الشعبي وقوات الجيش في أطراف قرية نوفل شمالي المقدادية، ما أسفر عن مصرع عنصر من الحشد”.

وأضاف أن “قوات الامن والحشد ردت على المهاجمين وشنت حملة تمشيط لمطاردتهم”.

ويتخذ مسلحو داعش مناطق شمالي المقدادية، الواقع على بعد 30 كم شمال شرق بعقوبة، ملاذا للاختباء بسبب طبيعتها الجغرافية الوعرة ومنها يشنون هجمات في المناطق المحيطة.

وقال مصدر أمني آخر ، إن “الكاميرات الحرارية رصدت تحرك 6 عناصر من داعش صوب نقطة مرابطة امنية مشتركة للجيش والحشد في منطقة علياوة شمال غربي قضاء خانقين، واطلقت النار عليهم واصابت احد الدواعش”.

وأضاف أن “قوات الامن طاردت عناصر داعش في محيط الحادث وتمكنت من معالجة الموقف”.

وتعرضت مناطق أطراف خانقين خلال الأشهر الماضية الى حوادث وهجمات بالعبوات الناسفة تسببت بسقوط ضحايا من المدنيين وعناصر الأمن، فيما عزا المختصون أسباب الهجمات الى تسلل إرهابيين فارين من محافظات أخرى الى اطراف خانقين .

و تشهد خانقين “105 كم شمال شرق بعقوبة” ارتفاعا واضحا في معدلات الخروقات الامنية منذ انسحاب قوات البيشمركة عام 2017 عقب التوتر مع القوات العراقية على خلفية استفتاء الاستقلال.