الكاظمي يتوعد “الأشباح” الذين يسيطرون على المنافذ الحدودية

الكاظمي يتوعد “الأشباح” الذين يسيطرون على المنافذ الحدودية

توعد رئيس الوزراء العراقي يوم الخميس من سماهم “الأشباح” الذين يسيطرون على المنافذ الحدودية، مشدداً على أن حكومته ستشرع قريباً بمحاربة هؤلاء وإعادة الاعتباد إلى المنافذ.

جاء حديث الكاظمي خلال لقائه مجموعة من الإعلاميين والصحفيين والمحللين السياسيين، وفق بيان لمكتبه.

وقال الكاظمي، إن “هناك خسارة بمليارات الدولارات سنويا في المنافذ، وإن هناك عصابات وجماعات وقطّاع طرق وأصحاب نفوذ، هم من يسيطرون في بعض الأحيان على المنافذ وعلى حساب الدولة”.

وتوعد الكاظمي بالقول، “ستكون هناك حملة قريبة لإعادة الاعتبار الى المنافذ، وسنحارب أشباحا”.

وأشار إلى أن “الأموال هي ملك للشعب العراقي، وليست لأصحاب النفوذ أو أصحاب السلاح الذين يفرضون إراداتهم على حساب المصلحة العامة”.

وأردف الكاظمي بالقول، “سنتخذ في القريب العاجل مجموعة إجراءات لتغيير بعض المواقع الإدارية في الدولة، وسنسمع بعدها حملة تشويه للحكومة، لأن هناك من سيتضرر جراء هذه التغييرات”.

وأضاف، “نقول بكلّ صراحة: ليس لدينا أي شيء نخسره، ورهاننا على الإعلاميين والصحفيين وعلى الناس،وإنْ لم يتركونا نعمل، فسنخرج وأيادينا نظيفة”.

ولفت الكاظمي إلى أن “الفساد أخطر من الإرهاب، لأنه يساعد الإرهابيين، وستكون لدينا حملة لمتابعة أسباب هذا الفساد وملاحقة الفاسدين”.