تراجع اسعار النفط العالمية بفعل المخاوف من تباطؤ تعافي الطلب

تراجع النفط لأقل من 45 دولارا للبرميل يوم الجمعة بفعل المخاوف من تباطؤ تعافي الطلب على الوقود وسط عودة وتيرة إصابات فيروس كورونا للارتفاع، غير أن تعهدا من العراق عضو أوبك بزيادة خفض الإنتاج في أغسطس آب أعطى بعض الدعم.

لا تزال عودة تنامي وتيرة الإصابات مشكلة رئيسية للأسواق وتوقعات الطلب. وتشير الإحصائيات إلى أن حالات الإصابة في الولايات المتحدة تتزايد بعدد من الولايات.

في الوقت نفسه، سجلت الهند قفزة يومية غير مسبوقة في الإصابات.

وبحلول الساعة 1345 بتوقيت جرينتش، كان خام برنت منخفضا 56 سنتا، بما يعادل 1.2 بالمئة، إلى 44.53 دولار للبرميل. وهبط الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 44 سنتا، أو 1.1 بالمئة، إلى 41.51 دولار.

وكلا الخامين القياسيين بصدد مكاسب أسبوعية بنحو اثنين بالمئة.

يراقب المتعاملون أيضا محادثات في الولايات المتحدة بشأن حزمة التحفيز المقبلة لمواجهة تداعيات فيروس كورونا. وأخفق قادة الحزب الديمقراطي بالكونجرس الأمريكي ومساعدون كبار للرئيس دونالد ترامب في إحراز تقدم ملموس يوم الخميس.

تعافى النفط من مستويات متندية بلغها في أبريل نيسان عندما هوى برنت لأقل من 16 دولارا، وهو قاع 21 عاما، ويعود ذلك لأسباب منها اتفاق خفض إنتاج غير مسبوق أبرمته أوبك وحلفاؤها.

وشدد وزير الطاقة السعودي ونظيره العراقي هذا الأسبوع عى التزامهما بالاتفاق. والعراق من المتأخرين في التنفيذ الكامل لما هو ملزم به.