التحالف الدولي يسلم الموقع الذي يشغله في معسكر التاجي شمالي بغداد الى قوات الأمن العراقية

التحالف الدولي يسلم الموقع الذي يشغله في معسكر التاجي شمالي بغداد الى قوات الأمن العراقية

قام التحالف الدولي، بتسلیم الموقع الذي يشغله في معسكر التاجي شمالي بغداد الى قوات الأمن العراقية في مراسم أقيمت اليوم الأحد وفق جدول زمني معد مسبقاً وعلى إثره تم تسليم قواعد اخرى.

وبحسب بيان للتحالف، لقد تم تسليم الموقع المخصص الى قوات التحالف الى الجانب العراقي بفضل النجاحات التي حققتھا قوات الأمن العراقية في الحملة المستمرة لھزیمة داعش، مما سمح للتحالف بتحويل تركیزه ودوره في العراق، مبيناً أن إعادة تموضع الأفراد العسكریین ھو جزء من خطة طویلة المدى تم التنسیق لھا مع حكومة العراق.

قال اللواء كینیث إيكمان، نائب قائد قوة المھام المشتركة “كان معسكر التاجي بمثابة الموقع الأساسي لشركاء التحالف لتدریب الجیش العراقي والقوات الجویة العراقیة والقوات الخاصة، من الیوم فصاعدا، ستتولى قوات الأمن العراقیة المسؤولیة.

وتقع قاعدة التاجي حوالي 85 كم شمال مدينة بغداد، يوجد فيها مطار وقاعدة عسكرية ضخمة كانت في الأصل تابعة للحرس الجمهوري العراقي بنيت في عهد صدام.

يُقال ان تلك القاعدة كانت مركز لتصنيع الأسلحة الكيميائية، التاجي كان أيضا به أكبر موقع صيانة للدبابات في العراق.

واستهدفت القاعدة اكثر من مرة بصواريخ كاتيوشا دون وقوع إصابات.

وتمثل الهجمات تصاعدا واضحا في وتيرة الهجمات التي يشنها في الغالب مسلحون عراقيون موالون لإيران على أهداف تضم دبلوماسيين وجنوداً أمريكيين، منذ أشهر.

وتزايدت وتيرة هذه الهجمات منذ اغتيال قائد “فيلق القدس” الإيراني، قاسم سليماني، والقيادي بهيئة “الحشد الشعبي” العراقية، أبو مهدي المهندس، في غارة جوية أمريكية ببغداد، في 3 يناير/ كانون الثاني الماضي.

وتتهم واشنطن كتائب “حزب الله” العراقي وفصائل أخرى مقربة من إيران بالوقوف وراء الهجمات