حركة وعي تستنكر حادثة الرضوانية وتجدد دعوتها للحكومة للتصدي لمثل هذه الممارسات

حركة وعي تستنكر حادثة الرضوانية وتجدد دعوتها للحكومة للتصدي لمثل هذه الممارسات

استنكرت حركة وعي، الاثنين، حادثة الرضوانية، فيما جددت دعوتها للحكومة للتصدي لمثل هذه الممارسات.
وقالت الحركة في بيان  “نستنكر حادثة سقوط صاروخي ( كاتيوشا ) على منزل احدى العوائل الآمنة في منطقة البو شعبان (البو عامر) في قضاء الرضوانية ب‍بغداد، مما ادى الى استشهاد خمسة أشخاص (ثلاثة اطفال وأمرأتين) وجرح طفلين “.

واضافت انه “في الوقت الذي تدين فيه الحركة استمرار مسلسل الاعتداءات ضد الاهداف المدنية والبعثات الدبلوماسية والمنشآت الحكومية من قبل عصابات الكاتيوشا ومن يمدها بالغطاء السياسي والمالي لغرض تحدي سلطة القانون، فهي تشدد على ضرورة ان تقوم الأجهزة الامنية بواجباتها القانونية من خلال تكثيف جهدها الاستخباري في المرحلة الراهنة للحد من هذه الجرائم التي تروّع المواطنين، وعدم السماح لمرتكبيها بأن يتحركوا بحرية لتحقيق العبث بالأمن الخاص والعام”.

وتابعت “اصبح الكشف عن هوية الجهات التي تقف خلف هذه الهجمات ضرورة ملحة وعاجلة”، مجددة دعوتها “للحكومة ببدء مرحلة جدية من التصدي لمثل هذه الممارسات بوصفها افعال توازي جرائم المجاميع الارهابية التي تحاول عرقلة المصالح الوطنية المتعلقة بالاستقرار والسيادة”.