زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأميركي يحذر ترامب من تسريع وتيرة سحب القوات من العراق

زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأميركي يحذر ترامب من تسريع وتيرة سحب القوات من العراق

حذر زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأميركي، السيناتور ميتش ماكونيل، حليفه الرئيس دونالد ترمب، بشأن خطوة تسريع وتيرة انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان أو العراق، معتبرا أن ذلك قد يهدي الحركات المتشددة “نصرا دعائيا عظيما”.

جاء ذلك في خطاب له في مجلس الشيوخ، أمس الاثنين، 16 تشرين الثاني 2020، حيث قال ماكونيل إن “عواقب انسحاب أميركي سابق لأوانه قد تكون أسوأ حتى من انسحاب أوباما من العراق في 2011، والذي أدى إلى صعود تنظيم داعش”، مبينا ان “مثل هكذا انسحاب سيمثّل تخليا من جانب الولايات المتحدة عن حلفائها وسيفسح المجال أمام حركة طالبان لبسط نفوذها في أفغانستان وسيتيح لتنظيمي داعش والقاعدة بإعادة تجميع صفوفهما في العراق”.

وجدد ماكونيل، تحذيره من أن “انسحابا عسكريا أميركيا متسرعا “سيسعد أولئك الذين يتمنون لنا الأذى، مبينا انه “من شأن هذا الأمر أن يعطي تنظيم القاعدة الضعيف والمشتت نصرا دعائيا عظيما”.

كما حذر الحليف الوثيق للرئيس الأميركي من أن “مشهد تخلي الجنود الأميركيين عن منشآتهم ومعداتهم (…) سيبث في جميع أنحاء العالم على أنه رمز لإذلال وهزيمة أميركيين وانتصار للتطرف”.

ولم تؤكد وزارة الدفاع الأميركية بعد صحة التقارير الإعلامية التي أشارت إلى أن الرئيس دونالد ترمب، قد يعلن بنفسه عن هذا القرار خلال الأسبوع الجاري، كما ان وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، شدد قبل أن يقيله ترمب، الأسبوع الماضي، على ضرورة بقاء 4500 جندي أميركي على الأقل في أفغانستان إلى أن تبرهن حركة طالبان على أرض الواقع أنها خفضت من وتيرة العنف.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الذي وعد مرارا بإنهاء “الحروب التي لا نهاية لها” أكد عزمه على خفض عديد القوات الأميركية في أفغانستان إلى 2500 جندي في مطلع 2021، بل إنه تحدث في إحدى المرات عن رغبته بعودة كل الجنود من هذا البلد بحلول عيد الميلاد، في 25 كانون الأول المقبل.

وكانت شبكة “سي ان ان” أفادت أمس، بأن البنتاغون تلقى تعليمات للتحضير لسحب ألفي جندي من أفغانستان و500 جندي من العراق قبل احتمالية تسليم السلطة إلى خلفه الديمقراطي، جو بايدن، في 20 كانون الثاني المقبل، في خطوة ستعني في حال حصولها أن الولايات المتحدة ستبقي على كتيبة عسكرية واحدة في كل من هذين البلدين قوامها حوالي 2500 جندي.

كما توقع مسؤولون أميركيون أن يصدر الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، قرارا رسميا هذا الأسبوع ببدء عملية سحب إضافي للقوات الأميركية من أفغانستان والعراق قبل يوم الـ20 من كانون الثاني المقبل، بينما أبلغت مسؤولة في البنتاغون أنها لا تستطيع أن تؤكد أو تنفي هذه المعلومات الآن.

جدير بالذكر انه يوجد حاليا ما يقرب من 4500 جندي أميركي في أفغانستان وحوالي 3000 جندي في العراق.